بيان الإنسانيّات الرقميّة

السياق

نحن، الفاعلين في الإنسانيّات الرقميّة (digital humanities) أو المتابعين لها، اجتمعنا في باريس أثناء ال THATCamp الذي انعقد في الثامن عشر والتاسع عشر من أيّار/مايو 2010.

كان هذان اليومان فرصة لنا للحديث ولتبادل الآراء وللتفكير في ماهيّة الإنسانيّات الرقميّة، ولمحاولة تخيّل وابتكار ما ستؤول إليه في المستقبل.

كنتيجة ليومي العمل هذين، واللذين ليسا إلا مرحلة أولى، نقترح على المجتمع العلمي وعلى كل من يساهم في مجالات الإبداع أو النشر أو دعم المعرفة والحفاظ عليها، بياناً للإنسيّات الرقميّة.

I. التعريف:

1. إن المنعطف الرقمي الذي يشهده المجتمع اليوم يطرح أسئلة جديدة عن ظروف إنتاج المعرفة ونشرها، فيما هو يغيّر هذه الظروف.

2. بالنسبة لنا، فإنّ الإنسانيّات الرقميّة تمتّ بصلة إلى مجموع العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة والفنون والآداب. إن الإنسانيّات الرقميّة لا تسعى إلى إلغاء ماضي هذه العلوم. إنها، على العكس، تستند إلى الصياغات والمهارات والمعارف الخاصة بكل حقل من هذه الحقول، وتقوم، بموازاة ذلك، بتعبئة الأدوات واستشراف الآفاق الخاصّة بالحقل الرقمي.

3. إن الإنسانيّات الرقميّة عابرة للحقول المعرفيّة، وهي تحمل الطرائق المنهجيّة والمنظومات والآفاق الكشفيّة المرتبطة بالحقل الرقمي في مجال العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة كافّة.

II. الوضع الراهن:

4. إننا نرى:

أن التجارب الرقميّة في حقل العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة قد اطّردت خلال نصف القرن المنصرم، وأن مراكز للإنسانيّات الرقميّة بدأت بالتشكّل بدورها، وهي، جميعاً، في الوقت الراهن، عبارة عن أنماط تجريبيّة أو فضاءات تطبيقيّة مختصّة بمقاربة الإنسانيّات الرقمية.

– أن الرقميات تقود إلى وجود عوائق تقنيّة، وبالتالي ماديّة، في البحث العلمي وأن وجود هذه العوائق يشكّل فرصة مواتية لتطوير العمل الجماعي.

– أنه يوجد عدد من المنهجيّات التي أثبتت التجربة فعاليّتها والتي لا يعرفها أو لا يتقاسمها المعنيّون بالبحث العلمي بشكل متساوٍ.

– أنه يوجد اليوم عدد من الجماعات المتخصصة والتي تشكّلت حول اهتمام مشترك لأفرادها بهذه الممارسة العلميّة أو تلك، ببعض الأدوات أو الأغراض المنتمية لأكثر من مجال، كتشفير المصادر النصيّة، أو نُظم المعلومات الجغرافيّة، أو أنظمة القياس اللغويّة أو الحفظ الرقمي للتراث الثقافي أو العلمي أو التقني، أو بناء خرائط لشبكة الإنترنت، أو البحث عن البيانات، أو النظم ثلاثيّة الأبعاد، أو المحفوظات الصوتيّة، أو الفنون والآداب الرقميّة والـمتعددة الوسائط، إلخ. إن هذه الجماعات آخذة بالتقاطع لتشكيل حقل الإنسانيّات الرقميّة.

III. إعلان :

5. نحن، الفاعلين في حقل الإنسانيّات الرقميّة، نشكّل معاً جماعة ممارسة واحدة، متضامنة، منفتحة، مستعدّة لقبول الوافدين إليها والذين يستطيعون الانضمام إليها بشكل حرّ.

6. نحن جماعة دون حدود، جماعة متعددة اللغات ومتعددة الحقول العلميّة.

7. هدفنا هو تطوير المعارف، وتوفير الدعم النوعي للبحث العلمي في حقولنا، وإغناء العلوم والتراث المعرفي المشترك، دون أن نقتصر على الدائرة الأكاديميّة.

8. ندعو إلى إدخال الثقافة الرقميّة في التعريف العامّ للثقافة في القرن الواحد والعشرين.

IV. التوجّهات:

9. نطلق نداءً لجعل الدخول حرّاً ومجانيّاً إلى المعطيات والمعطيات الكشفية التي تجب أن توثّق و أن تكون متقابلة متفاعلة فيما بينها، سواء على الصعيد التقني أم المفاهيمي.

10. إننا نرحّب بنشر الطرائق المنجيّة والشيفرات والتنسيقات ونتائج الأبحاث، وعلى حريّة انتقالها وحريّة إغنائها.

11. ندعو إلى إدراج التأهيل في الإنسانيّات الرقميّة ضمن مناهج الدرس في العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة وفي الفنون والآداب. نتمنّى كذلك أن نشهد إحداث شهادات علميّة متخصصة في الإنسانيّات الرقميّة وتطوير حقول الدراسة الأكاديميّة التطبيقيّة في هذا المجال. أخيراً نتمنّى أن تُأخذ هذه المهارات في عين الاعتبار عند التوظيف أو عند التقويم المهني.

12. إننا نلتزم بإنشاء اختصاص جماعي يستند إلى حقل مصطلحات مشترك ويكون محصّلة لعمل جميع الفاعلين في هذا الحقل. إن هذا الاختصاص الجماعي منذور ليتحوّل إلى ملكيّة عامّة وهو يشكّل منفعة علميّة وكذلك أداةً للاندراج في المجال المهني، في جميع القطاعات.

13. نحن نتمنّى أن نساهم في تعريف ممارسات موائمة وفي نشرها، مطابقة للاحتياجات في كل حقل، ولتلك العابرة للحقول المعرفيّة، وأن تكون هذه الممارسات تطوّريّة وناجمة عن الحوار ثمّ عن الإجماع لدى كلّ جماعة معنيّة. في الوقت نفسه، فإن الانفتاح، الجوهري في الإنسانيّات الرقميّة، يسمح بمقاربة عمليّة للبرتوكولات وللرؤى، ويحافظ على حق الطرائق المنهجيّة المختلفة والمتنافسة بالوجود معاً، لصالح إغناء التأمّل والممارسة على حد سواء.

14. ندعو إلى بناء بنى تحتيّة رقميّة تطوّريّة لتلبية احتياجات واقعيّة. إن هذه البنى التحتيّة يجب أن تُبنى بصورة تكراريّة، مستندةً إلى الإقرار بالمناهج وطرق المعالجة التي تثبت جدارتها لدى جماعات البحث العلمي.

(traduction Yves Gonzalez-Quijano/Iyas Hassan)


Vous aimerez aussi...